CRM

ماهو إنترنت الأشياء ؟وكيف سيغير طريقة العمل في الشركات

ماهو إنترنت الأشياء ؟وكيف سيغير طريقة العمل في الشركات

في ضوء الاستخدام المتزايد سريعًا لإنترنت الأشياء (IOT)، يستكشف أندرو هوبس الطرق الأساسية التي يستخدمها إنترنت الأشياء في تحويل عالم الأعمال تحويلاً جذريًا.

إنترنت الأشياء

وفقًا لمفهوم إنترنت الشركات

جميع جوانب حياتنا تقريبًا تصدر عنها بيانات خاصة بها. تتبَّع الساعات الذكية جميع الخطوات التي نخطوها وتستشعر جميع نبضات قلوبنا. تعرف الهواتف الذكية الموجودة في جيوبنا مواقعنا في أي لحظة، وهواياتنا، والأماكن التي سنذهب إليها في العطلات، وما نفكر في شرائه.

بعض هذه المعلومات تفيد العميل، ويفيد بعضها الجهة المُصنِّعة للمنتج. في الأخير، نحن جميعًا ننتقل إلى عالم إنترنت الأشياء (IoT)، هذا العالم الذي يفيد الجميع في الغالب من خلال مساعدتنا في حياتنا اليومية والحفاظ على اتصالنا بالأشياء والأشخاص المهمين لنا.

إن استخدام تلك التكنولوجيا  في عالم الأعمال ليس مختلفًا. تُسجِّل أجهزة “إنترنت الأشياء” البيانات وتنقلها لمتابعة العمليات الهامة، وتزودنا بمعلومات جديدة، وتعزز الكفاءة، وتتيح الفرصة أمام الشركات لاتخاذ قرارات أكثر استنارة.

فهذه التكنولوجيا ” إنترنت الأشياء” تخبر المؤسسات بما يحدث في الواقع، وليس ما تفترضه المؤسسات أو تأمل في حدوثه. ويساهم الكم الهائل من البيانات التي تجمعها هذه التكنولوجيا في التحليلات وأنظمة الذكاء الاصطناعي، والتي يمكنها تحديد أنماط الاستخدام أو السلوكيات التي كانت في السابق طي الخفاء.

يتوقع نمو سوق إنترنت الأشياء (IoT)، الذي يشمل دمج الأجهزة، والبرامج، والأنظمة، والبيانات وخدمات الاتصالات، لتصل الاستثمارات فيه إلى 520 مليار دولار أمريكي. ويمثل ذلك الرقم زيادةً بنسبة أكثر من 100 بالمئة عن الاستثمارات التي تم ضخها وبلغت 235 مليار دولار أمريكي في 2017.

تُجري الشركات تجارب إثبات المفهوم قبل أكثر من عامين. ارتفع عدد العملاء من فئة الشركات الذين يفكرون في استكشاف حالات استخدام جديدة إلى نسبة بلغت 60 بالمئة في 2018 بالمقارنة مع نسبة تقل عن 40 بالمئة في 2016.

وفي الوقت ذاته، يُتوقع أن تتخطى استثمارات سوق إنترنت الأشياء (IIoT) في الصناعة 176 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، وفقًا لتقرير جديد صادر عن محللين في Market Research Engine.

إذا كنت تفكر في كيفية استخدام تكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT) في شركتك أو مؤسستك، فمن المهم أن تفهم كيف تُحوِّل هذه التكنولوجيا حاليًا الاستراتيجيات وعمليات التشغيل في مكان آخر.

إليك خمس طرق أساسية يُطبِّقها إنترنت الأشياء للنجاح في تحقيق التحول الرقمي اليوم.

1 | زيادة معلومات الأعمال وتحسين تجارب العملاء

إن الأجهزة المتصلة في مجالات التصنيع، والطيران، وسلسلة التوريد، والزراعة، والرعاية الصحية، والعديد من الصناعات الأخرى، تُصدر العديد من تدفقات البيانات والتحليلات والمعاني التي تُزوِّد الشركات بالكثير من المعلومات بشأن عمليات تشغيل الأعمال وكيفية استخدام العملاء للمنتجات أو الخدمات الخاصة بها.

في الكثير من الحالات، تتم إتاحة هذا من خلال الأنظمة الأساسية السحابية المُقدَّمة من أدوات، مثل (Microsoft Azure، وAWS، وBM، وGoogle، بالإضافة إلى المئات من المورِّدين المتخصصين)، لكن يوجد أيضًا الآن تحوُّل تجاه حوسبة الحاسبة في بعض الصناعات، وذلك في جهد يرمي إلى تقليل زمن الانتقال (والأعطال الأخرى) من خلال الاعتماد على مراكز البيانات البعيدة، والتابعة للجهات الخارجية.

عندما تفهم إحدى الشركات كيفية استخدام عملائها للمنتجات الخاصة بها، يمكنها تلبية احتياجاتهم وتحسين تجربة العملاء.

وعلى أكثر من صعيد، يظل قطاع تجارة التجزئة في طليعة التغيير المدفوع بالتكنولوجيا في هذه المنطقة، مع الحاجة إلى تغيير ينعكس على حالة الانتكاسة التي تعرضت لها العديد من العلامات التجارية المشهورة.

وفي الوقت ذاته، حققت أدوات، مثل Ocado وAmazon نجاحًا في الاستراتيجيات التي تستند إلى البيانات.

يكمن مستقبل قطاع البيع بالتجزئة في التواصل مع العميل  وتقليل الاحتكاك معه. إن عقلية “أريده الآن” لمتسوقي اليوم تُظهر أن الراحة لها أسبقية على الولاء للعلامة التجارية، مع تفضيل العديد من العملاء للتسوق عبر الإنترنت.

يجب أن يُقدِّم أيضًا هؤلاء الذين لهم مصلحة في المتاجر الموجودة فعليًا حلولاً مبتكرة. لقد أصبحت التوصيات على أساس التنبؤات وغرف القياس الذكية واقعًا الآن – مع ضبط الواقع المعزز، وإنترنت الأشياء (IoT) ، والذكاء الاصطناعي لتحويل الصناعة تحويلاً جذريًا.

يمكن ملاحظة الرابط بين تكنولوجيا إنترنت الأشياء وتجربة العميل المُحسَّنة بسهولة، في أماكن البيع بالتجزئة.

في بيئة التسوق، يقتصر دور تكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT) على تقليل الاحتكاك في تجربة الشراء ومساعدة العملاء على التفاعل مع المنتجات، وكثيرًا ما يكون ذلك في بيئة افتراضية أو بيئة الواقع المعزز، في مرحلة ما قبل الشراء. في بعض الحلول لا تزال التجربة غير ملائمة بعض الشيء، لكن الرسالة تكمن في أن إنترنت الأشياء (IoT) يمكن أن يمنح المتاجر الموجودة على الطرق السريعة والشوارع الرئيسية دفعةً تشتد الحاجة إليها عندما يؤثر البيع بالتجزئة عبر الإنترنت في تلك المتاجر سلبًا.

ورغم وجود أنواع متعددة الأوجه لاستخدام تكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT) مع العملاء، توجد منافع أخرى أيضًا، وتتمثل في تحسين مراقبة الجرد والمخزون وإدارة سلسلة التوريد، على سبيل المثال، جمع كم هائل من البيانات بشأن المنتجات البارزة وفرص البيع المتبادل أو عرض البيع الأغلى.

فيما يتعلق بتقليل نقاط الاحتكاك في تجارب التسوق، فقد تحوَّل متجر Sainsbury’s عبر الإنترنت في بريطانيا إلى تكنولوجيا المسح الضوئي، والدفع والمغادرة من خلال الأجهزة الذكية الخاصة بالمتسوقين لإتاحة الفرصة أمامهم لتجنب الانتظار في طوابير في مكان صناديق الدفع. وطبَّقت شركة Co-op تكنولوجيا مشابهة.

إن هذا التحول قد شجَّع متاجر تقليدية أخرى للبيع بالتجزئة، مثل M&S، على السعي إلى الاحتفاظ بقوتها العاملة لتمكينهم من استخدام تحليلات البيانات بشكل أفضل.

في الولايات المتحدة، تستخدم Amazon حلولاً أكثر تطورًا في متجرها الفعلي Amazon Go، حيث يرصد نظامها المنتجات التي تم نقلها، ووضعها في سلة افتراضية، ويعرف بمجرد مغادرة العملاء المتجر.

تستكشف إحدى الشركات الأمريكية Zippin استخدام مجموعة شاملة من التقنيات لتقديم تجربة مشابهة لا مثيل لها، وليس مساعدة العميل فحسب، بل أيضًا متجر البيع بالتجزئة من حيث تخفيض التكاليف وتحسين إدارة المخزون، من خلال تعقب أماكن السلع الأبرز.

إن هذا التحسين في تجربة المستخدم المقترن بتدفقات البيانات والمعلومات الجديدة يُعد ميزةً شائعةً في جميع استخدامات إنترنت الأشياء (IoT). في جميع أنواع المؤسسات، يتضمن هذا العديد من الإمكانات الاستراتيجية والتشغيلية.

2 | عمليات خفض التكاليف وأوقات التوقف

تتمثل إحدى ميزات هذه المعلومات الجديدة غالبًا في خفض النفقات التشغيلية وأوقات التوقف.

على سبيل المثال، يُعد الظهور السريع لتقنية التوأم الرقمي، عبارة عن نسخ رقمية من الأصول المادية التي يتم تكوينها من بيانات الوقت الفعلي سواء في صورة بيانات نظرية بحتة أو رسومات بيانية ثلاثية الأبعاد يمكن طلبها، ميزةً تنافسية أساسية في استعمالات إنترنت الأشياء (IoT) في الصناعة.

ومن خلال الاقتران مع تقنيات أخرى، مثل تحليلات البيانات الكبيرة، وإدارة أصول المؤسسات، وسلاسل التوريد الذكية، والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي، تَعد تقنية التوأم الرقمي بعالم جديد من الصيانة التنبؤية وعمليات التشغيل الاستباقية.

تخيل تعطل عنصر صغير لكنه حيوي في إحدى المنشآت الصناعية يتسبب بدوره في التوقف لساعات أو أيام أثناء رصد العطل وإصلاحه. الآن تخيل أن كل جزء من تلك المنشأة يتم تخزينه وتمثيله في التوأم الرقمي، الذي أخبر الاختصاصيين التقنيين أن العنصر سيتعطل في خلال أسابيع قبل تعطله، والمكان الدقيق لتعطله وكيفية استبداله. ونتيجة لذلك، شملت عملية الصيانة الوجيزة المقررة قطعة الغيار المصنعة خصيصًا وتم تركيبها.

قد يساعد هذا النوع من التقنيات على خفض التكاليف التشغيلية وأوقات توقف الأنظمة في المصانع والمنشآت الصناعية الأخرى، وفي الوقت ذاته يساعد العمال على جمع المعلومات في الموقع بشأن طريقة عمل الأجهزة و/أو إمكانية فك قطع الغيار لصيانتها وترقيتها، وربما يكون ذلك عبر أجهزة الكمبيوتر اللوحية، أو نظارات الواقع الافتراضي، أو سماعات الواقع المعزز أو النظارات الذكية.

تستخدم شركة الإنشاءات الضخمة Laing O’Rourke تقنية التوأم الرقمي للبدء في حل المشكلات التي قد يتعرض لها الكثير من الأشخاص في حياتهم اليومية: السكك الحديدية غير الموثوق بها.

أثناء انعقاد حدث “إنترنت التصنيع” لهذا العام في لندن، ألقى دكتور غراهام هيريس، مدير قسم التقنيات الرقمية في شركة Laing O’ Rourke، كلمةً شرح خلالها كيفية استخدام شركة الإنشاءات نظام التوأم الرقمي المُحسَّن لإعادة النظر في عمليات تشغيل West Coast Mainline، أحد أهم ممرات السكك الحديدية وأكثرها ازدحامًا في المملكة المتحدة، والذي تُشغِّله حالياً شركة Virgin West Coast.

وقد ذكر هيريس أن تقنية التوأم الرقمي لشبكة Laing O’Rourke قادرة على تحديث حركة قطاراتها، والتنسيق عند احتياج القطارات إلى العودة لإجراء الصيانة.

ومع حاجة جميع القطارات إلى إجراء الصيانة كل 20,000 ميل بحد أقصى، يكمن التحدي اللوجستي الصعب في التأكد من وصول جميع القطارات إلى الوجهة التي ينبغي عليها الوصول إليها كل يوم، وإجراء الصيانة بانتظام، والأهم بالنسبة للركاب، استمرار التشغيل وفقًا للجدول الزمني الخاص بالشبكة.

إن هذا العمل المقرر الذي ينفذه أحد الأشخاص، عادةً ما يستغرق ثلاث ساعات يوميًا ويمكن التخطيط له قبل يوم واحد فقط. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى زيادة عمليات صيانة القطارات بشكل لا يمكن التعامل معه.

ومن خلال تحديث الشبكة إلى تقنية التوأم الرقمي واستخدام خوارزمية تحديد المواعيد الزمنية للصيانة التجريبية، أوضح هيريس أنه من الممكن تقليل مدة العملية إلى 19 ثانيةً فقط في Microsoft Azure – رغم، أنها في الوقت الراهن، تستغرق مدة 30 دقيقةً لإجراء التحقق الاحترازي من العنصر البشري.

ومن خلال استخدام تقنية التوأم الرقمي، أوضح هيريس أنه من الممكن وضع خطة مستقبلية لمدة 23 يومًا، وبالتالي تقليل الزيادة المفرطة في عمليات الصيانة بشكل كبير. كما يساعد استخدام المعدات الدارجة على تحقيق التوازن في الأسطول للتأكد من أن بعض القطارات لا تُسيِّر رحلات أكثر من قطارات أخرى.

وزعم هيريس أن ذلك سيؤدي حتمًا إلى توفير شبكة أكثر موثوقية، مع تقليل عمليات الإلغاء في اللحظات الأخيرة أو عمليات تبادل الأنظمة، وخفض تكاليف الصيانة، والاستخدام الأكثر توازنًا للقطارات.

يمكن أن تُقدِّم تقنيات التوأم الرقمي ميزات مماثلة في العديد من الصناعات، من النفط، والغاز ومصادر الطاقة الأخرى، وحتى التصنيع وسلسلة التوريد.

3 | مكاسب الفعالية والإنتاجية

من خلال ربط العمليات الرئيسية في إحدى الشركات، يمكن أن يُحدد القادة بسهولة طرقًا لتعزيز الفعالية والإنتاجية. وبفضل هذه المكاسب، تتوقع الشركات أن يساهم إنترنت الأشياء (IoT) في مجال الصناعة في زيادة الإيرادات لكي تصل إلى 154 مليون دولار أمريكي، وفقًا لأحد التقارير الحديثة لـ Inmarsat.

يستخدم الموظفون في مصنع Valencia Engine Assembly Plant التابع لشركة Ford في إسبانيا جناحًا خاصًا مجهَّزًا بتقنية تعقب الأجسام. وقد شمل النظام التجريبي الذي أنشأته Ford ومؤسسة Instituto Biomecánica de Valencia، موظفين بلغ عددهم 70 موظفًا في 21 منطقة عمل.

وتشبه التقنية أنظمة تعقب الحركة التي تسجل طريقة ركض الرياضيين أو استدارتهم، أو طريقة تحرك الموظفين وطريقة حديثهم. تستخدم Ford التنقية ذاتها لإعداد محطات عمل أقل إجهادًا للأبدان من أجل تعزيز عمليات التصنيع الخاصة بها.

ومن خلال التعقُّب الدقيق لحركات العمال، تتيح Ford إدخال التغييرات التي تستند إلى البيانات في عمليات إنتاج السيارات، مما يجعلها أكثر أمانًا وفعاليةً.

يمكن تطبيق المبادئ ذاتها على الأجهزة لتحديد الصعوبات أو المشكلات في خطوط الإنتاج، مهما كانت صغيرة.

4 | تعقُّب الأصول وخفض النفايات

ترتبط محاولة خفض النفايات ارتباطًا وثيقًا بالفعالية والإنتاجية، ويُعد تعقُّب إنترنت الأشياء (IoT) جزءًا لا يتجزأ منها.

في مقابلتنا الأخيرة مع ويرنر ريوس من شركة Orange Business Services بشأن كيف سيحول إنترنت الأشياء (IoT) التصنيع، أسرد ويرنر رواية تشير إلى القيمة الضخمة لإنترنت الأشياء (IoT) عندما يتعلق الأمر بخفض النفايات والقصور في سلاسل التوريد:-

“قمنا بتنفيذ بعض الأعمال مع إحدى شركات التصنيع الأوروبية. كانت تتوفر لدى الشركة سلسلة توريد معقدة، والتي تضمنت الآلاف من الصناديق، وكانت تحتوي على مواد للإنتاج. واحتوى كل صندوق من هذه الصناديق على مواد بقيمة 400 يورو، وفي المجمل، كانت الشركة تخسر عشرات الملايين من اليورو نظرًا لفقدان الصناديق في سلسلة التوريد.

“لقد توصلنا إلى حل لتعقُّب كل صندوق من الصناديق بجهاز يقوم بتحديث الموقع مرتين يوميًا. نعم، لقد ساعد على تعقُّب الصندوق الفردي الشارد الذي كان يختفي على طول الطريق، ولكن الأهم، أنهم كانوا قادرين أيضًا على تحديد الموقع الدقيق للصندوق الواحد، ومن خلال ذلك، عثروا على مخبأ كامل للصناديق التي كانت توُجَّه بطريقة خاطئة. ونتيجة لذلك، تمكنوا من تقليل عدد الصناديق التي كانت تضيع وأيضًا خفض التكاليف الضخمة المرتبطة بذلك.

“كما تضافرنا مؤخرًا مع Siemens للحث على استخدام إنترنت الأشياء (IoT) في القطاع الصناعي. سيتمثل التركيز الأولي في تطوير حلول تدور حول تعقُّب الأصول ومراقبتها، لتحسين سلسلة التوريد وتعزيز الفعاليات، وبالإضافة إلى ذلك تصنيع منتجات مُحسَّنة رقميًا لزيادة رضاء العملاء وإنشاء نماذج أعمال جديدة.”

عادةً، كلما زادت العناصر الموجودة في إحدى عمليات تشغيل الأعمال، تزيد الاستفادة التي تعود من وراء استخدام إنترنت الأشياء (IoT). وقد أدى هذا إلى أن أصبحت صناعة سلسة التوريد أكبر مطبِّق لإنترنت الأشياء (IoT) الحديث.

5 | نماذج أعمال جديدة

ورغم أن غالبية حالات الاستخدام الظاهرة لإنترنت الأشياء (IoT) تدور حول الفعالية، والإنتاجية، ومراقبة العمليات، فإننا نرى زيادة في عدد الشركات التي تعتمده لتزويدهم بمعلومات بشأن عملائها وكيفية استخدام منتجاتها.

في الدليل الخاص بنا المكوَّن من 10 خطوات لإعداد حالة لشركة تستخدم برامج إنترنت الأشياء، شرحنا كيف يمكن للسيارات المتصلة بالإنترنت، وماكينات تحضير القهوة، والقطارات، وجميع وسائل الأشياء الذكية الأخرى، تغذية بيانات الاستخدام التي تعود إلى شركات التصنيع والمشغلين، وتخبرهم عن الخدمات التي يقومون بإعدادها حول هذه المنتجات.

تم تصميم القليل من هذه الأشياء في الأصل لكي تكون مترابطة، لكن إنترنت الأشياء (IoT) يمكنه إضافة قيمة جديدة لها، والمساعدة على تحسين تصميمها المستقبلي من خلال الكم الهائل من البيانات التي يتم جمعها بشأن استخدام العالم الحقيقي.

إن الشركات التي تنجح في تضمين إنترنت الأشياء (IoT) في المنتجات الخاصة بها بالطريقة التي تفيد العميل والعمليات الداخلية الخاصة بها ستستفيد من ميزات هائلة.

كما أن إنترنت الأشياء (IoT) يتيح للمؤسسات الابتعاد عن أنماط العمل التقليدية والتحول إلى مصادر جديدة للإيرادات. كثيرًا ما تحتفظ البيانات التي يتم جمعها بقيمة في حد ذاتها، ولكن الأهم من ذلك، يمكن تزويد العملاء بخدمات قائمة على الاشتراكات، والتي تستفيد من الطبيعة المترابطة لمنتجات الشركة، وتعوِّض غالبًا تكاليف الدخول الأولية.

وكما أثبتت Amazon في عالم العملاء، يمكن للمنتجات التي تزوِّد الشركات ببيانات قيِّمة، إتاحة الفرصة أمام تلك الشركات لتقديم المنتجات ذاتها بتكاليف مخفَّضة، وفتح أسواق جديدة من خلال استبدال الإيرادات من النفقات الرأسمالية للعملاء مع النفقات التشغيلية، من خلال الاشتراكات.

إنترنت الأشياء (IoT) فقط

هذه هي بعض المكاسب التي يمكن الحصول عليها عند استخدام تقنية إنترنت الأشياء (IoT) كجزء من استراتيجية التحول الرقمي الواسعة. وعند اقترانها مع التقنيات الأخرى الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، والواقع المعزز، وأجهزة الروبوت، وقاعدة البيانات التسلسلية (من حيث العقود الذكية وسلاسل التوريد)، تستطيع الشركات كسب الإيرادات التي لم تتمكن من الحصول عليها في السابق، والحصول على ميزات تنافسية جديدة، وإنشاء نماذج تدريبية جديدة، وإنتاج منتجات وخدمات ذات جودة عالية.

المصادر :

Internet Of Business

Microsoft

دعائم التقنية - أطلب العرض

إذا كنت ترغب في أن يقوم فريق الدعم الفني الخاص بنا في دعائم التقنية بعمل عرض توضيحي عبر الويب لميزات المنتج ، فيرجى ملء النموذج أدناه. سيتم أيضًا الرد على أسئلتك الفنية.

الاسئلة الشائعة

عند الطلب أو التسجيل في موقعنا، قد يُطلب منك إدخال اسمك، عنوان بريدك الإلكتروني، رقم هاتفك، اسم الشركة أو تفاصيل أخرى لمساعدتك في تجربتك

نقوم بجمع المعلومات منك عندما تقوم بطلب شراء، أو الاشتراك في النشرة الإخبارية، أو إدخال معلومات على موقعنا.

قد نستخدم المعلومات التي نجمعها منك عند التسجيل، أو عند إجراء عملية شراء، أو عند الاشتراك في النشرة الإخبارية، أو عند الاستجابة لاستبيان أو رسائل تسويقية، أو عند تصفح الموقع، أو استخدام بعض ميزات الموقع الأخرى، بالطرق التالية:

  • لتخصيص تجربتك ولنتمكن من تقديم نوعية المحتوى وعروض المنتجات التي تهمك بشكل أكبر.
  • لتحسين موقعنا على الويب لخدمتك بشكل أفضل.
  • لإدارة المسابقات والعروض الترويجية والاستبيانات وميزات الموقع الأخرى.
  • لإرسال رسائل بريد إلكتروني دورية بشأن طلبك أو منتجات وخدمات أخرى.
  • للمتابعة بعد التواصل (الدردشة المباشرة، البريد الإلكتروني أو استفسارات الهاتف).
  • يتم فحص موقعنا بشكل منتظم للكشف عن ثغرات الأمان والثغرات المعروفة بهدف جعل زيارتك للموقع أكثر أمانًا قدر الإمكان.
  • نحن نستخدم فحص البرامج الضارة بشكل منتظم.
  • تتم حفظ معلوماتك الشخصية خلف شبكات آمنة ويمكن الوصول إليها فقط من قبل عدد محدود من الأشخاص الذين لديهم صلاحيات الوصول الخاصة إلى هذه الأنظمة، ويتعين عليهم الحفاظ على سرية المعلومات. بالإضافة إلى ذلك، يتم تشفير جميع المعلومات الحساسة/الائتمان التي تقدمها عبر تقنية SSL (طبقة المقابس الآمنة).
  • نقوم بتنفيذ مجموعة متنوعة من تدابير الأمان عندما يقوم المستخدم بإدخال أو إرسال أو الوصول إلى معلوماته للحفاظ على سلامة معلوماتك الشخصية.
  • تتم معالجة جميع المعاملات من خلال مزود بوابة ولا تتم تخزينها أو معالجتها على خوادمنا.

We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your Personally Identifiable Information.

 

We do not include or offer third-party products or services on our website.

 

Google’s advertising requirements can be summed up by Google’s Advertising Principles. They are put in place to provide a positive experience for users.

Google, as a third-party vendor, uses cookies to serve ads on our site. Google’s use of the DART cookie enables it to serve ads to our users based on previous visits to our site and other sites on the Internet. Users may opt-out of the use of the DART cookie by visiting the Google Ad and Content Network privacy policy.

We have implemented the following:

  • Google Display Network Impression Reporting
  • Demographics and Interests Reporting

We, along with third-party vendors such as Google use first-party cookies (such as the Google Analytics cookies) and third-party cookies (such as the DoubleClick cookie) or other third-party identifiers together to compile data regarding user interactions with ad impressions and other ad service functions as they relate to our website.

Opting out:

Users can set preferences for how Google advertises to you using the Google Ad Settings page. Alternatively, you can opt out by visiting the Network Advertising Initiative Opt-Out page or by using the Google Analytics Opt-Out Browser Add-on.

How does our site handle Do Not Track signals?

We honor Do Not Track signals and Do Not Track, plant cookies, or use advertising when a Do Not Track (DNT) browser mechanism is in place.

Does our site allow third-party behavioral tracking?

It’s also important to note that we do not allow third-party behavioral tracking

COPPA (Children Online Privacy Protection Act)

  • When it comes to the collection of personal information from children under the age of 13 years old, the Children’s Online Privacy Protection Act (COPPA) puts parents in control. The Federal Trade Commission, United States’ consumer protection agency, enforces the COPPA Rule, which spells out what operators of websites and online services must do to protect children’s privacy and safety online.
  • We do not specifically market to children under the age of 13 years old.
  • Do we let third-parties, including ad networks or plug-ins, collect PII from children under 13

The Fair Information Practices Principles form the backbone of privacy law in the United States and the concepts they include have played a significant role in the development of data protection laws around the globe. Understanding the Fair Information Practice Principles and how they should be implemented is critical to comply with the various privacy laws that protect personal information.

In order to be in line with Fair Information Practices we will take the following responsive action, should a data breach occur:

We will notify you via email

  • Within 7 business days

We will notify the users via in-site notification

  • Within 7 business days

We also agree to the Individual Redress Principle which requires that individuals have the right to legally pursue enforceable rights against data collectors and processors who fail to adhere to the law.

This principle requires not only that individuals have enforceable rights against data users, but also that individuals have recourse to courts or government agencies to investigate and/or prosecute non-compliance by data processors.

The CAN-SPAM Act is a law that sets the rules for commercial email, establishes requirements for commercial messages, gives recipients the right to have emails stopped from being sent to them, and spells out tough penalties for violations.

We collect your email address in order to:

  • Send information, respond to inquiries, and/or other requests or questions
  • Process orders and to send information and updates pertaining to orders.
  • Send you additional information related to your product and/or service
  • Market to our mailing list or continue to send emails to our clients after the original transaction has occurred.

To be in accordance with CAN-SPAM, we agree to the following:

  • Not use false or misleading subjects or email addresses.
  • Identify the message as an advertisement in some reasonable way.
  • Include the physical address of our business or site headquarters.
  • Monitor third-party email marketing services for compliance, if one is used.
  • Honor opt-out/unsubscribe requests quickly.
  • Allow users to unsubscribe by using the link at the bottom of each email.

If at any time you would like to unsubscribe from receiving future emails, you can email us at

  • Follow the instructions at the bottom of each email and we will promptly remove you from ALL correspondence.