الهجمات على مؤتمرا الفيديو

حدوث الأخطاء والتي تسبب الفوضى والتخبط أمر لا مفر منه في العالم الرقمي. لكن جائحة كورونا تسببت في المزيد من الاضطرابات والجرائم الرقمية. 

لقد تسببت تلك الجائحة في حبسنا جميعًا في المنزل، وبالطبع كافة الاجتماعات الشخصية  والمؤتمرات مهما زادت أهميتها أصبح لابد من عقدها عبر الشاشات. لم يتوقف الأمر على عقد لقاءات العمل عن بعد، ولكن الأمر أصبح تراجيديًا أكثر من أي وقت مضى.

الكثير منا احتفل بأعياد الميلاد عبر مكالمة فيديو! لم يتوقع أحد كذلك أننا سنضطر إلى تحويل كافة المدارس إلى التعليم الإلكتروني بتلك السرعة.

بل إنك لو أردت أن تدرس حتى البيانو، ستضطر إلى تعلمه عبر الإنترنت. 

الهجمات على مؤتمرات الفيديو

تطبيقات محادثات الفيديو أصبحت العنصر الأساسي في كافة الأحداث اليومية.

إجراء محادثات عبر الشاشات لم يكن نمطًا مستحدثًا لدى الكثير من الشركات، ففي الكثير من الأحيان اضطر بعض العاملين في الشركات إلى عقد مؤتمرات عبر السكايب منذ سنوات مضت قبل وصول كورونا، إلا أن التحدي الجديد تمثل في إجراء تلك الاتصالات من منازلهم واستخدام شبكات غير مؤمنة للنقاش حول قضايا محورية تخص إدارة الشركة.

فقد كان الاجتماع اليومي عبر منصات مثل زووم هو شريان الحياة لكافة الصناعات تقريبًا، وبالتالي استغل المقرصنون تلك الفرصة للهجوم على شبكات الكثير من الشركات، ورغم أن تلك المنصات نجحت في تطوير نفسها وإتاحة أنظمة أكثر سهولة لتتيح تجربة أفضل لمستخدميها، فإنها كذلك شهدت الكثير من الهجمات.

في هذا الموضوع سوف نستعرض ما الذي يجب عليك ان تضعه في الاعتبارفي حالة كنت صاحب منصة لمؤتمرات الفيديو او اثناء عقد الاجتماعات عبر منصات محادثات الفيديو لضمان تجربة أكثر أمن وسلامة لمستخدميها.

كيف تتجنب حدوث الهجمات على  مؤتمرات الفيديو؟

التأكيد على مفهوم التوافق التشغيلي

يمثل التوافق التشغيلي أو interoperability أهمية قصوى للكثير من الأنظمة إذ أنها تقدم الدعم الكامل للمستخدم بلا عناء، وبالتالي على منصات محادثات الفيديو أن توفر حلًا شاملًا للمستخدم بحيث تكون مثالية للطفل الذي يتلقى درسًا تعليميًا، وكذلك المدير التنفيذي الذي يعرض بحثًا هامًا على موظفيه، وذلك من خلال توفير مزايا مخُصصة لكل جمهور.

    ضمان أمن محادثات الفيديو

أثناء تلك اللحظة التي أكتب فيها هذا الموضوع هناك 84% من سكان العالم يستخدمون الهواتف الذكية، وهي بالتأكيد قد تزداد عندما انتهي من كتابة تلك السطور،  فالهواتف الذكية لم تعد رفاهية على الإطلاق،  وبالتالي فهناك 84% من سكان الأرض يستخدمون مكالمات الفيديو يوميًاومن ثم أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتهم سواء للعمل أو للتواصل مع أحبتهم. ونظرًا لأن منصات محادثات الفيديو قد شهدت ارتفاعًا في الهجمات منذ الجائحة، فمن المهم أن تكون على وعي  بمدى أمن وسلامة هذه الأنظمة.

    Zoom المنصة الأشهر لإدارة محادثات الفيديو.. ولكن

من بين العديد من تطبيقات محادثات الفيديو، كان Zoom هو الأكثر انتشارًا في عصر الوباء. ليس سرا أن الشركة تعرضت لحالات صعود وهبوط بسبب الخروقات الأمنية. فلم يحقق التطبيق أي نجاح يذكر بل ربما لم يلحظه أحد قط قبل عامي الجائحة، فهذا كان تحديًا مضاعفًا للشركة.

حيث وجد الكثير من المستخدمين بعض الخروقات الأمنية التي قد لا تغتفر، ولكن التطبيق سعى جاهدًا لحلها واستخدام تقنيات مشفرة لمنع وصول المحادثات لجهات أخرى.

    هل تُعرِض الشركات بياناتها والمستخدمين للخطر في كل مرة يستخدمون فيها مؤتمرات الفيديو؟

في المطلق لا، ولكن يجب على الشركات أن تتأكد من أنها تستخدم التطبيق الأكثر أمنًا والذي يوفر مزايا مختلفة تضمن لهم حماية مكالمتهم من استغلال المقرصنين، فالأمر لا يتعلق بتوفير منصة مريحة فقط، ولكن لابد من تثبيت نظام حماية لمنع أي تسلل لمكالمات الفيديو

    إرشادات لتأمين مؤتمرات الفيديو

أصدرت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية (CISA) إرشادات استشارية لتأمين محادثات الفيديو، مع المبادئ والنصائح القابلة للتنفيذ، تتضمن استخدام كلمات مرور معقدة، وتجنب الاعتماد على أي اتصال انترنت مجهول الهوية مثل “الهوت سبوت” أو “نقطة الاتصال المحمولة”، والاعتماد على خاصية تقييد الوصول لمعرفة هوية المستخدم قبل السماح له بالدخول.

 

سيجد  المقرصنون والمتسللون دائمًا طريقة جديدة لارتكاب الجريمة، ونحن في عصر هجمات مؤتمرات الفيديو. لكن خبراء الأمن السيبراني وأدوات عقد المؤتمرات عبر الفيديو والحكومات يعملون على إيجاد طريقة لتكون أكثر صلابة ضد هذه الأمور. ومع ذلك، لن تنجح الإجراءات الأمنية إلا عندما يتحمل كل فرد مسؤوليته الشخصية في حماية بياناته.

كن يقظًا ، وابق على اطلاع بأحدث التقنيات لضمان تأمين مكالمتك، وتأكد فقط من عدم السماح للغرباء باختراق أي مكالمة فيديو قد تتحول إلى كارثة.

وفي النهاية إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من التفاصيل بخصوص برامج إدارة الأصول التكنولوجية، أو تريد الحصول على أي أنظمة مُخصصة لتأمين شبكة شركتك الخاصة وتعزيز أمنها السبيراني، أو ترغب في جلب أي حلول إبداعية من أجل زيادة الإنتاجية ووضع الأساس لبيئة عمل منتجة، فنحن نقدم لك في شركة دعائم التقنية الدعم اللازم الذي تبحث عنه، لدينا فريق عمل متميز سيقدم لك العون اللازم من أجل تأمين كافة بيانات شركتك والتواصل معك مباشرة لتوضيح كافة الأدوات التي يمكن اعتمادها. تواصل معنا الآن