الخرافات الخاطئة عن البيانات الضخمة

البيانات الضخمة Big Data هي أحد أكثر المصطلحات تداولاً في عالمنا اليوم، لكن العديد من المغالطات والخرافات دائمًا ما تحيط بها، حيث يتبنى البعض فهمًا خاطئًا لها من حيث لا يدري.

تعرف في هذا المقال على اهم الخرفات الخاطئة عن البيانات الضخمة

ما المقصود بالبيانات الضخمة Big Data؟

لا يمكن تحديد تعريف دقيق للبيانات الضخمة، وهي الدلالة الأولى التي تفسر كثرة الشائعات حولها. ببساطة، تشير البيانات الضخمة إلى مجموعة هائلة من البيانات المهيكلة وشبه المهيكلة وأيضًا غير المنظمة التي تجمعها المؤسسات من مصادر متعددة، بحيث قد يصل حجم هذه البيانات إلى مئات الجيجابايتات.

لماذا يجمعون هذا الكل الهائل من البيانات؟

تجمع المؤسسات البيانات المنظمة وغير المنظمة لمعالجتها باستخدام تقنيات تعلم الآلة ونماذج الذكاء الاصطناعي التنبؤيه وتطبيقات التحليل Analytics، يوفر تحليل هذه البيانات معلومات قيمة لتطوير الخطط المستقبلية وتحسين سير العمل اليومي للشركات. من المهم أيضًا التمييز بين ثلاثة مفاهيم أساسية: البيانات الضخمة، وعلوم البيانات، والتحليل. يمكن تعريف علوم البيانات بأنها عملية إدارة البيانات لاستخلاص نتائج مفيدة، حيث تستخدم الشركات عادةً أدوات تحليل وتخزين للبيانات. تتحد هذه المفاهيم الثلاثة معاً لإحداث ثورة في عالم البيانات.


“اقرأ أيضًا عن: كيف يمكن أن تساعدك Big Data أو البيانات الضخمة في خفض التكلفة؟

لماذا تنتشر الخرافات حول البيانات الضخمة كالنار في الهشيم؟

يجب أن تعلم كل شركة أن عدم استخدام البيانات الضخمة يعني التخلف عن الركب، لكن هناك عوامل أدت إلى ظهور وانتشار الخرافات عن البيانات الضخمة Big Data أبرزها تعقيد هذا المفهوم والغموض الذي يحيط به، إضافة إلى تضارب المصالح بين المؤسسات والمخاوف من البيانات الضخمة، فالتنافس بين الشركات أدى إلى محاولات لنشر هذه الخرافات.

أشهر خرافات البيانات الضخمة Big Data

الخرافة #1: البيانات الضخمة يمكنها أن تحل كل مشاكل العالم

هذه أحد أكبر الخرافات وأكثرها خطورة، فهي تبسيط مفرط للواقع وقد تؤدي إلى سوء استخدام الشركات لتقنية البيانات الضخمة أو الاستثمار المفرط فيها. صحيح أن البيانات الضخمة توفر قدرات تحليلية قوية، لكنها ليست الحل الناجع لكل مشكلة. على سبيل المثال، تحديد سبب توقف العملاء عن التعامل مع متجر إلكتروني صغير يضم عشرات الآلاف من العملاء لا تعتبر مشكلة تستوجب استخدام البيانات الضخمة Big Data. في حين أن تحليل تاريخ الشراء وتحديد الأنماط قد يبدو معقداً، إلا أنه من السهل معالجته باستخدام أدوات تحليل البيانات التقليدية بدلاً من حلول البيانات الضخمة الباهظة التكلفة. تذكر، لا يكمن الحل دائماً في حجم البيانات، لذا اختر الأداة المناسبة لكل مهمة.

الخرافة #2: البيانات الضخمة تتنبأ بالمستقبل بدقة 100%

هذه الخرافة شائعة على الإنترنت كثيرًا، لكن الحقيقة تقع بين نفي هذه الخرافة وإثباتها، أي أنها نعم توفر تنبؤات مستقبلية، لكنها مجرّد تنبؤ مستحيل أن يصل إلى نسبة 100%، فمع توفر المعلومات الصحيحة والأدوات الفعالة، سيمكنك استخلاص رؤى قيمة لتوقعات عملك المستقبلية. لكن من المستحيل ضمان توقع المستقبل بدقة مطلقة 100%.


“اطلع أيضًا على: مميزات تكامل برنامج ServiceDesk Plus مع برامج الطرف الثالث

الخرافة #3: البيانات الضخمة دائماً فوضوية

واحدة من أحدث الخرافات عن البيانات الضخمة هي أنها فوضوية دائماً. على العكس، الدقة ركن أساسي في معالجة البيانات الضخمة حيث أنه من اللازم تنظيف البيانات الضخمة من المعلومات المضللة وغير الضرورية، لأن تحليل البيانات الخاطئة يؤدي إلى نتائج فوضوية وعارية عن الصحة.

الخرافة #4: تقع مسؤولية البيانات الضخمة على قسم تقنية المعلومات فقط

وجود فريق تقنية معلومات في المؤسسة أمر مفيد لتنفيذ استراتيجيات البيانات الضخمة. لكن الأمر لا يتعلق فقط بالفِرق والأدوات! امتلاك قسم تكنولوجيا معلومات مدرب جيداً مهم جداً، لكن المسؤولية لا تقع على عاتقهم وحدهم. بل يجب على الإدارة المعنية باتخاذ القرارات تقييم الحلول المقترحة لتجنب الأخطاء.

الخرافة #5: البيانات الضخمة Big Data تقنية جديدة

قد لا تصدق أن العديد من الشركات استخدمت “البيانات الضخمة” قبل تسميتها الرسمية بذلك! إذن، مصطلح البيانات الضخمة ليس جديداً في عالم التكنولوجيا، فهذه خرافة أخرى أيضًا!

الخرافة #6: البيانات الضخمة مقتصرة على الشركات الكبرى فقط!

بغض النظر عن حجم مؤسستك، ينبغي أخذ عملية اتخاذ القرارات المُستندة إلى البيانات الصحيحة على محمل الجد أكثر. صحيح أن الشركات الكبرى لديها ميزانيات كبيرة، لكن هذا لا يعني أنها ستكون مكلفة على الشركات الصغيرة. في الواقع، حتى الشركات الصغيرة يمكنها الاستفادة من البيانات الخارجية واتخاذ قرارات سريعة قائمة على البيانات، مما يمنحها القدرة على التفوق على منافسيها الأكبر منها. تذكر دائمًا! النجاح بذكاء يعتمد على استغلال البيانات بالشكل الصحيح.

الخرافة #7: لا يحتاج المستخدمون النهائيون إلى وصول مباشر إلى البيانات الضخمة Big Data

مع التوسع الكبير للبيانات عبر أصول الشركة، يمكن أن يصبح التعامل مع تعقيد هذه البيانات وتنوع مصادرها معقدًا بالنسبة للموظفين. تخيل الأطباء الذين يرون فقط مقطعًا واحدًا لمعدل ضربات القلب، غير مدركين للقصة الأساسية المخفية بداخله. بحيث يقول أحد الأطباء: “أن لا أستطيع رؤية الاتجاهات أو التنبؤ بالمشكلات المستقبلية”. هنا تظهر الخرافة السائدة: لا يحتاج الأطباء إلى هذه “البيانات الضخمة”. لكن الحقيقة، هي أن الأنماط المخفية داخل هذه البيانات يمكن أن تحدث فرق كبير في رعاية المرضى. بالتالي تقديم رؤى واضحة وقابلة للتنفيذ للأطباء لفهم مشاكل المريض السابقة وكيف تطورت مع الزمن حتى يحدد القرار الصائب على ضوء.


“اقرأ أكثر عن: الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية: خطوة نحو تحسين الصحة وتوفير المال

الخرافة #8: البيانات الضخمة للمشاكل الكبيرة فقط

الإشاعة: البيانات الضخمة محجوزة للمشاكل المعقدة التي يتعامل معها عدد قليل من “خبراء البيانات”. لكن تخيل الأطباء الذين يستخدمون البيانات الضخمة لتوقع المخاطر التي قد تصيب المرضى، بدلاً من الاعتماد على الحدس فقط. البيانات الضخمة لا تفرق بين حجم المشاكل فهي تحل المشاكل الكبيرة وكذلك أدق المشكلات التي قد تحدث للشركات.

الخرافة #9: البيانات الضخمة Big Data تعتمد كليًا على تعلم الآلة

هذه واحدة من أكثر الأكاذيب شيوعًا حول البيانات الضخمة. في حين أن التعلم الآلي يلعب دورًا مهمًا في معالجة البيانات الضخمة وتحليلها، إلا أنه يتعلق باستخدام البيانات بشكل فعال، وليس بالضرورة الحاجة إلى كميات هائلة من البيانات. يمكن لخوارزميات التعلم الآلي أن تتعلم وتتخذ قرارات قيمة حتى مع مجموعات بيانات أصغر، مع التركيز على استخراج رؤى مهمة من خلال المعالجة الذكية. لذلك، في حين أن البيانات الضخمة مفيدة لاستخدامها في التحليل، إلا أنها ليست إلزامية دائمًا حتى تعمل مع تقنيات التعلم الآلة.

الخرافة #10: البيانات الضخمة Big Data ستحل محل وظائف البشر

هذا غير صحيح تمامًا؛ قرارات وإبداع الإنسان لا يمكن تعويضها بأي شكل من الأشكال. تستخدم الشركات البيانات الضخمة فقط لتحسين عملية اتخاذ القرارات، ويمكن أن تفشل هذه الأدوات والتقنيات في أي وقت. لذلك، الاعتماد فقط على قرارات تعتمد على البيانات الضخمة وحدها شيء مستحيل.

الخرافة #11: إنها حل شامل

الاستفادة الحقيقية والناجحة من البيانات الضخمة تكمن في التركيز على البحث عن المهنيين المهرة والموارد البشرية، وليس فقط على الأدوات أو الاستراتيجيات. لأنة بدون موظفين ماهرين، لن تنتج هذه الموارد نتائج ترضي الكل. وبالمثل، فإن اتباع الاستراتيجيات بدون أدوات مناسبة أمر لا فائدة منه.

RocketReach Extension

No comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.