استخدام الذكاء الاصطناعي

 استخدام الذكاء الاصطناعي

هل سمعت من قبل عن عصر الذكاء الاصطناعي؟ هذه الفترة الزمنية التي نمر بها تشهد زيادة كبيرة في استخدام التكنولوجيا والحوسبة السحابية والتعلم الآلي والروبوتات والأتمتة وغيرها من التقنيات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، فكيف نشأت هذه القنية وما هي المخاوف على الجنس البشري؟ لقد بدأت القصة مع ظهور شات جي بي تي، كانت تجربته فريدة من نوعها، حيث طلبت منه أن يقترح لي مواضيع وخطط بحث علمي، فقد ارفقت مع الرسالة معلوماتي مثل المستوى والمهارات والخبرات لكي يختار موضوع بحث مناسب استطيع أن ابحث عنه بناًءا على مهاراتي، استفدت كثيرًا من ردوده حتى أصبح أداة أساسية لا يخلو يومي من استخدامها، فقد كنت اسأله عن مواضيع دراسية، وحتى في كتابة الأكواد. ففي يوم كان معي قائمة من عناوين (دومينات) بلغت حوالي 5000 عنوان في ملف، طلبت منه كتابة كود يضيف لكل دومين مسار محدد بلغة الباش سكريبت، حينها كتبها باحترافية شديدة في أقل من 10 ثواني!، تجربته لا تنسى فقد كنت اكتب برامج بلغة لم يسبق أن اتعلمها حتى، كانت هذه الرحلة – التي لا أزال أعيشها – جميلة، لكنها سببت لي صدمة عندما تحولت حياتي من التحدث إلى محرك البحث إلى روبوت آلي! باختصار هذه التقنية فاجأ العالم!. هذه التقنيات ساعدت في تحقيق مستويات جديدة من الإنتاجية والكفاءة والدقة والتحكم، ليس للأفراد فقط! بل للشركات، بالإضافة إلى فرص جديدة للابتكار والتطور في مختلف المجالات كالصناعة والطب والتجارة والخدمات وغيرها. دعونا نستكشف هذا العصر الجديد بالتفصيل

التحوّل المفاجئ إلى الذكاء الاصطناعي

لقد بدأت طريقة العمل الاعتيادية إلى التحوّل فجأة مع جائعة كورونا، عندما اضطر العديد إلى المكوث في بيوتهم من غير سابق إنذار، حينها اضطروا جميعًا باتباع أساليب عيش وعمل جديدة مثل أسلوب العمل عن بعد. حتى مع أن ذلك التحوّل الكبير إلا أنه لا يقارن بالتحوّل السريع الذي أحدثه الذكاء الاصطناعي في العام 2023 بالذات ChatGPT فلم يكن أحد يتوقع ظهور تقنية بهذه الجودة والدقة والمرونة والأدهى من ذلك أنها مجانية. المعضلة هو عدم إمكانية التنبؤ بمدى تأثير هذا على التوظيف في المستقبل، فهذه البوتات تتصرف وتقدّم أعمال شبيهة بالبشر. وقد جاء هذا التحوّل المفاجئ بفضل تطور التقنيات المستخدمة في الذكاء الاصطناعي، فقد أصبحت هذه التقنيات أقوى وأكثر تطوراً، وتم تحسينها بفضل الإنجازات العلمية والتقنية الحديثة. كما تعد من بين التقنيات الرئيسية التي تستخدم في مجالات عديدة مثل الصناعة والتصميم والطب والسيارات وبناء الروبوتات وتقنيات الأمن والتشفير، ومن المتوقع أن تستخدم أيضاً في المزيد من المجالات في المستقبل. وبهذا الشكل، فإن التحوّل المفاجئ إلى الذكاء الاصطناعي ليس مجرد تحوّل تقني، بل هو تحوّل يشمل كل الجوانب الحياتية، ويوفر حلولاً تقنية مبتكرة للمشاكل والتحديات الحديثة التي تواجهها المجتمعات في الوقت الحاضر.


اقرأ أيضًا: “نصائح استخدام ChatGPT على مستوى الشركات

عندما تهدد التقنية العالم!

عندما تظهر تقنية الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد، فإنها تأخذ دورًا متزايدًا في حياتنا اليومية. ومع ذلك، فإن هذه التقنية تشكل تهديدًا لحياتنا ولمستقبل البشرية بأكملها. فهناك العديد من المخاطر المحتملة التي يمكن أن تطرأ من استخدام الذكاء الاصطناعي في العالم. أحد المخاطر الرئيسية للذكاء الاصطناعي هو أنه يمكن أن يحل محل العمالة البشرية بشكل كامل في العديد من الصناعات. ولذا، فإن آلاف الأشخاص يمكن أن يفقدوا وظائفهم بسبب هذه التقنية، فقد أشار تقرير من Goldman Sachs أنه يمكن أتمتة نحو 300 مليون وظيفة بدوام كامل!! كما يمكن أن يستخدم كأداة لصنع التسلح، مما يزيد من خطر حدوث صراعات وحروب. علاوة على ذلك، فإن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يشكل تهديدًا للخصوصية الفردية والأمن السيبراني. ويمكن أن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي بطريقة غير مسؤولة إلى خرق الخصوصية الفردية، واختراق الأنظمة الحيوية والتلاعب بها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى تعزيز العنصرية والتمييز والتفرقة في المجتمع. أيضا يمكن أن يكون تهديدًا كبيرًا للحياة البشرية والأمن العالمي. ولذلك، فإنه من المهم أن يتم تنظيم هذه التقنية بطريقة مناسبة، وتحديد نطاق استخدامها بعناية. ومن المهم أيضًا اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحديد الأساس القانوني والتنظيمي المناسب للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي.


اقرأ أيضًا: “كيف سيبدو مستقبل الذكاء الاصطناعي؟

أنواع GPT

الشركات تتنافس وتتبنّى أفكار جديدة يومًا بعد يوم، وهذا يظهر جليّا قي أنواع GPT-3:

  • شات جي بي تي: يجبب عن أسئلة المستخدم بطريقة ذكية كأنك تسأل خبير في مجال ما.
  • فوتوشوب جي بي تي: يعمل كإضافة في برنامج الفوتوشوب ليساعد المصمم على إنشاء صور بحسب الأوامر المدخلة له.
  • إضافة ReconAIer: تستخدم من قبل مختبري الاختراق لجمع المعلومات بالذكاء الاصطناعي.
  • DorkGPT: يحوّل اوامرك الطبيعية إلى بحث متقدّم خاص بمحرك البحث جوجل.
  • DiagramGPT: ينشئ رسوم بيانية وخرائط ذهنية وتصاميم هندسية وFlowChart.
  • CodexGPT: مناسب جداً للكتابة والنشر الأكاديمي والصحفي.
  • GShardGPT: يستخدم في تحليل الصور والفيديو، وهو داخل في مجال البحث علمي في الطب وغيره.
  • Presentations.AI: إنشاء عروض تقديمية عالية الجودة.
  • Viable: تحليل آراء العملاء.
  • Casetext: للبحث عن نص بين ملايين الكتب، سيكون مفيد للمحاميين والمستشارين القانونيين.
  • Epsilon Code: طورت بواسطة شركة OpenAI لإنتاج أكواد عالية الجودة.

اقرأ أيضًا: “هل جربت محرك بحث Bing من قبل؟

تعزيز التجربة البشرية أم تقليصها؟

يثير هذا الموضوع مخاوف وتساؤلات حول تأثيره على التجربة البشرية. فهل سيؤدي إلى تعزيز تلك التجربة أم سيقلصها؟ يمكن الجزم بأن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يعزز التجربة البشرية في العديد من المجالات. فعلى سبيل المثال، يمكن لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجال الصحي أن تساعد في تشخيص الأمراض بشكل أسرع وأكثر دقة، وتحسين جودة الرعاية الصحية بشكل عام. كما يمكن استخدامه في المجال الاقتصادي لتحسين الإنتاجية وتحسين التنبؤات المالية. مع ذلك، يمكن أن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل غير مناسب إلى تقليص التجربة البشرية. فعلى سبيل المثال، قد يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري إلى زيادة الخطر على الحياة البشرية، وزيادة التحكم في الفرد والخصوصية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الاعتماد الزائد عليه إلى تقليص الأدوار البشرية في العديد من المجالات، مما يؤثر على الاقتصاد والعمالة. لا ننسى أيضًا أن الشركات التي توفر أمان عالي وتستخدما حلولًا أمنيةً ستكون في الصدارة دائمة لأن المستخدمين لديهم مخاوف على معلوماتهم الشخصية.


يمكن القول بأن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يعزز التجربة البشرية في العديد من المجالات، ولكن يجب استخدامه بحذر لتفادي تقليص هذه التجربة. يجب وضع إطار قانوني وأخلاقي واضح لاستخدام الذكاء الاصطناعي، وتطوير التكنولوجيا بما يتناسب مع مصالح الإنسانية والمجتمع.

No comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.