CRM

الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم: كيف تحمي مؤسستك منها؟

الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم: كيف تحمي مؤسستك منها؟

الهجمات السيبرانية

لقد شهد القرن الواحد والعشرين تحولًا نوعيًا في مجال التعليم، خاصة بعد جائحة كورونا التي أدت إلى تراجع الأساليب التقليدية وتبني أساليب أكثر تطورًا. بدأت المؤسسات التعليمية في التدريس عبر الإنترنت باستخدام برامج مثل Microsoft Teams و Google Meet وأيضًا Zoom المعروف. ومع ذلك، ظهرت الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم. أصبح هذا الأسلوب أمرًا عاديًا في عصرنا الحالي، ولكن قد لا تدرك المخاطر التي يتعرض لها قطاع التعليم. فما هي أهمية الأمن السيبراني لمثل هذه المؤسسات؟

لا يزال الخطر قائمًا بسبب الهجمات السيبرانية!

لا يخلو قطاع التعليم من مشاكل الأمن السيبراني، حيث تُعَدُّ المؤسسات التعليمية من أكثر الجهات المستهدفة إلكترونيًا من قبل الهاكرز. وإليك هذه التقارير حول الواقع الحالي:

  • وصلت نسبة انتهاك البيانات في العام 2020 إلى حوالي 13% في قطاعات التعليم فقط.
  • كانت الهيئات التعليمية ثالث أكثر القطاعات تضررًا من هجمات حجب الخدمة DDOS في العام 2021.

تشير التقارير السابقة إلى وجود خطر حقيقي سواء على أمان هذه المؤسسات أو على خصوصية الطلاب وهيئات التدريس. فقد عانى كلاهما من إلغاء بعض المقررات والصفوف أو عدم القدرة على الوصول إلى منصة التعليم.


الخسائر من منظور القطاعات التعليمية

كان التأثير على هذه القطاعات هي الأعنف على الإطلاق، لكن قد لا تظهر هذه التأثيرات بشكل مباشر في العلن، دعنا نتعرف على أهم هذه التهديدات الحقيقة:

الخسارة المالية

البعض لا يتصور حجم الخسائر المالية إثر تعرّض الجهات التعليمية للهجمات السيبرانية، هذه الخسائر المالية كانت نتيجة الغرامات التي تفرضها الدول نتيجة الانتهاكات للوائح العامة لأمن البيانات الشخصية مثل GDPR وقانون حماية البيانات الشخصية في المملكة العربية السعودية. كما تتعرض هذه القطاعات لهجمات الفدية Ransomware باستمرار وهذه البرامج الأخطر، حيث ستكلف الجامعة أو المعهد ملايين الدولارات مثل ما حدث في جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة، والجدير بالذكر أنه تم تسريب أكثر من 27.6 مليون سجل بيانات رقمي منذ عام 2005 مع انتهاكات بلغت 1800 انتهاكًا. أضف إلى ذلك الخسائر الناجمة عن توقف التعليم والإضرار بالسمعة العامة للمؤسسة التعليمية.

تأثير الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم في سمعة المؤسسة

تخيل أن تسمع بأن جامعة أو مؤسسة تعليمية قد تم تسريب بياناتها؟ أو أنها تأخرت عن خطتها الدراسية بسبب هجوم إلكتروني؟ أليست فضيحة؟ قد يتردد الأشخاص في التسجيل في مثل هذه المؤسسات بسبب ذلك، لأنهم يعتقدون أنها لا تولي اهتمامًا بطلابها أو هيئتها التدريسية. يجب تفعيل جانب الأمن السيبراني لأي قطاع تعليمي بكفاءة أكبر لتجنب فقدان السمعة في المجتمع المحلي والإقليمي وحتى الدولي. قد تجد نفسك في موقف تفقد فيه مؤسستك التعليمية الريادية سمعتها العالمية بسبب تجاهل جانب الأمن.

عندما تتعرقل العملية التعليمية

تعاني العديد من المؤسسات بشكل متكرر من الهجمات السيبرانية في مختلف القطاعات الصناعية، ولكن تأثيرها على التعليم يكون أكثر حدة. وفقًا لتقرير من مايكروسوفت، بلغت نسبة البرامج الضارة المبلغ عنها في إبريل 2022 نحو 82.91% في قطاعات التعليم وحدها! تشير تقارير من مؤسسة تبادل المعلومات K-12 إلى حجم الخطر الذي يواجه قطاع التعليم، حيث سُجل أكثر من 800 هجوم لحجب الخدمة الموزع DDoS على المدارس الابتدائية والثانوية خلال العام 2021.


لماذا يستهدف الهاكرز قطاع التعليم بالذات؟

تجذب هذه المؤسسات المخترقين من جميع أنحاء العالم، ويعود ذلك إلى عدة أسباب:

  1. الثروة الضخمة للبيانات: تحتفظ هذه الجامعات والمؤسسات التعليمية بمعلومات شخصية قيّمة مثل أسماء الطلاب وأرقامهم والسجلات المالية والأكاديمية، وحتى معلومات عن سلوكهم. يمكن استغلال هذه البيانات في عمليات سرقة الهوية أو الاحتيال الإلكتروني.
  2. الأبحاث والابتكارات التكنولوجية: تحتفظ بعض الجامعات بأبحاث وابتكارات تكنولوجية وملكية فكرية قد تثير اهتمام القراصنة الإلكترونيين.
  3. نقاط الضعف في أنظمة المؤسسات التعليمية: يتيح العدد الكبير من الجامعات فرصة سهلة للقراصنة للعثور على أنظمة مؤسسات تعليمية ضعيفة ومعرضة للثغرات الأمنية الخطيرة.
  4. ضعف مستوى الأمان: يعاني أغلب المدارس والجامعات من ضعف في مستوى الأمان، ويمكن أن يعزى ذلك إلى قلة الوعي الأمني أو نقص الموارد المتخصصة لتوفير الحماية اللازمة.

تهديدات الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم

على غرار التهديدات التي ذكرناها سابقًا وهي حجب الخدمة وتسريب البيانات وبرامج الفدية، هناك مخاطر أخرى وهي:

البرمجيات الخبيثة

وهو تهديد حقيقي، حيث يمكن للبرامج الضارة الإضرار بالنظام والشبكات أو حتى إتلافها، يمكن إرسال هذه البرامج كمرفقات على البريد الإلكتروني أو تثبيتها من خلال استغلال ثغرة ما في نظام المؤسسة، أو وضعها أي مكان غير متوقع.

هجمات التصيّد

إن أكثر من 90% من الهجمات السبيرانية على قطاع التعليم أو أي مؤسسة أخرى يبدأ من التصيّد Phishing، في هذه العملية يحاول المهاجم خداع الضحايا من خلال إرسال رسالة بريد إلكتروني أو عبر أي من وسائل التواصل الاجتماعي، فيطلب منهم بطريقة مقنعة إرسال بيانات شخصية أو كلمات مرور أو طلب زيارة رابط تصيّد. المشكلة إذا كان الضحايا طلاب، فقد لا يمتلكون الوعي الكافي للتعرف على الغرض الخبيث من الرسالة، بالتالي تنطلي عليهم الحيلة.

هجمة Zoombombing

هي ظاهرة جديدة يتم فيها مقاطعة منصات مكالمات الفيديو والمؤتمرات والفصول الدراسية مثل الزووم من قبل مهاجمين ما، لإدخال مواد غير مرغوب فيها مثل الخلاعة أو العبارات العنصرية وينتهي الأمر بإلغاء الجلسة أو الاجتماع. إن الوعي الأمني للطلاب ولطاقم المؤسسة التعليمية له دور فعّال للصد من هذه الهجمات، لكن هذا وحدة لا يكفي لتغطية الجانب الأمني.


كيف أحمي مؤسستي من الهجمات السيبرانية؟

يتسلح المخترقون بمهارات يسعون جاهدين لتطويرها باستمرار، لذا ينبغي تكثيف الجهود لحماية قطاع التعليم من الهجمات السيبرانية المتنوعة. قد لا يمكن القضاء تمامًا على هذه التهديدات، ولكن يمكن تقليلها والتصدي لها. لذلك، السؤال الواجب طرحه هو: كيف يمكنني حماية نفسي؟ تشير تقارير شركة Version إلى أن برامج الفدية تشكل حوالي 80% من البرمجيات الضارة في قطاع التعليم. يعتبر تحديث البرامج إلى أحدث الإصدارات أحد الطرق السريعة والفعالة للحماية من الهجمات السيبرانية على قطاع التعليم. فهذا الإجراء يلعب دورًا كبيرًا في سد الثغرات الأمنية الحرجة وثغرات Zero-Day في أقرب وقت ممكن قبل أن يتمكن أي متسلل من اختراق المؤسسة من خلال تلك الثغرات. لا تقلق! يقدم برنامج Patch Manager Plus واجهة تحكم موحدة للتحكم في جميع الأجهزة على الشبكة، مما يسهل تتبع تحديثات أنظمة التشغيل والبرامج الخارجية التي يجب تثبيتها بشكل دوري. برنامج Patch Manager Plus هو الحل الأمثل للمؤسسات بمختلف الأحجام والاحتياجات، حيث يتوفر في السحابة الإلكترونية. سيكون هذا البرنامج ملجأ آمنًا لك من التسريبات الأمنية والفوضى السيبرانية، سواء كانت لديك مدرسة أو جامعة أو معهد تعليمي آخر.

دعائم التقنية - أطلب العرض

إذا كنت ترغب في أن يقوم فريق الدعم الفني الخاص بنا في دعائم التقنية بعمل عرض توضيحي عبر الويب لميزات المنتج ، فيرجى ملء النموذج أدناه. سيتم أيضًا الرد على أسئلتك الفنية.

الاسئلة الشائعة

عند الطلب أو التسجيل في موقعنا، قد يُطلب منك إدخال اسمك، عنوان بريدك الإلكتروني، رقم هاتفك، اسم الشركة أو تفاصيل أخرى لمساعدتك في تجربتك

نقوم بجمع المعلومات منك عندما تقوم بطلب شراء، أو الاشتراك في النشرة الإخبارية، أو إدخال معلومات على موقعنا.

قد نستخدم المعلومات التي نجمعها منك عند التسجيل، أو عند إجراء عملية شراء، أو عند الاشتراك في النشرة الإخبارية، أو عند الاستجابة لاستبيان أو رسائل تسويقية، أو عند تصفح الموقع، أو استخدام بعض ميزات الموقع الأخرى، بالطرق التالية:

  • لتخصيص تجربتك ولنتمكن من تقديم نوعية المحتوى وعروض المنتجات التي تهمك بشكل أكبر.
  • لتحسين موقعنا على الويب لخدمتك بشكل أفضل.
  • لإدارة المسابقات والعروض الترويجية والاستبيانات وميزات الموقع الأخرى.
  • لإرسال رسائل بريد إلكتروني دورية بشأن طلبك أو منتجات وخدمات أخرى.
  • للمتابعة بعد التواصل (الدردشة المباشرة، البريد الإلكتروني أو استفسارات الهاتف).
  • يتم فحص موقعنا بشكل منتظم للكشف عن ثغرات الأمان والثغرات المعروفة بهدف جعل زيارتك للموقع أكثر أمانًا قدر الإمكان.
  • نحن نستخدم فحص البرامج الضارة بشكل منتظم.
  • تتم حفظ معلوماتك الشخصية خلف شبكات آمنة ويمكن الوصول إليها فقط من قبل عدد محدود من الأشخاص الذين لديهم صلاحيات الوصول الخاصة إلى هذه الأنظمة، ويتعين عليهم الحفاظ على سرية المعلومات. بالإضافة إلى ذلك، يتم تشفير جميع المعلومات الحساسة/الائتمان التي تقدمها عبر تقنية SSL (طبقة المقابس الآمنة).
  • نقوم بتنفيذ مجموعة متنوعة من تدابير الأمان عندما يقوم المستخدم بإدخال أو إرسال أو الوصول إلى معلوماته للحفاظ على سلامة معلوماتك الشخصية.
  • تتم معالجة جميع المعاملات من خلال مزود بوابة ولا تتم تخزينها أو معالجتها على خوادمنا.

We do not sell, trade, or otherwise transfer to outside parties your Personally Identifiable Information.

 

We do not include or offer third-party products or services on our website.

 

Google’s advertising requirements can be summed up by Google’s Advertising Principles. They are put in place to provide a positive experience for users.

Google, as a third-party vendor, uses cookies to serve ads on our site. Google’s use of the DART cookie enables it to serve ads to our users based on previous visits to our site and other sites on the Internet. Users may opt-out of the use of the DART cookie by visiting the Google Ad and Content Network privacy policy.

We have implemented the following:

  • Google Display Network Impression Reporting
  • Demographics and Interests Reporting

We, along with third-party vendors such as Google use first-party cookies (such as the Google Analytics cookies) and third-party cookies (such as the DoubleClick cookie) or other third-party identifiers together to compile data regarding user interactions with ad impressions and other ad service functions as they relate to our website.

Opting out:

Users can set preferences for how Google advertises to you using the Google Ad Settings page. Alternatively, you can opt out by visiting the Network Advertising Initiative Opt-Out page or by using the Google Analytics Opt-Out Browser Add-on.

How does our site handle Do Not Track signals?

We honor Do Not Track signals and Do Not Track, plant cookies, or use advertising when a Do Not Track (DNT) browser mechanism is in place.

Does our site allow third-party behavioral tracking?

It’s also important to note that we do not allow third-party behavioral tracking

COPPA (Children Online Privacy Protection Act)

  • When it comes to the collection of personal information from children under the age of 13 years old, the Children’s Online Privacy Protection Act (COPPA) puts parents in control. The Federal Trade Commission, United States’ consumer protection agency, enforces the COPPA Rule, which spells out what operators of websites and online services must do to protect children’s privacy and safety online.
  • We do not specifically market to children under the age of 13 years old.
  • Do we let third-parties, including ad networks or plug-ins, collect PII from children under 13

The Fair Information Practices Principles form the backbone of privacy law in the United States and the concepts they include have played a significant role in the development of data protection laws around the globe. Understanding the Fair Information Practice Principles and how they should be implemented is critical to comply with the various privacy laws that protect personal information.

In order to be in line with Fair Information Practices we will take the following responsive action, should a data breach occur:

We will notify you via email

  • Within 7 business days

We will notify the users via in-site notification

  • Within 7 business days

We also agree to the Individual Redress Principle which requires that individuals have the right to legally pursue enforceable rights against data collectors and processors who fail to adhere to the law.

This principle requires not only that individuals have enforceable rights against data users, but also that individuals have recourse to courts or government agencies to investigate and/or prosecute non-compliance by data processors.

The CAN-SPAM Act is a law that sets the rules for commercial email, establishes requirements for commercial messages, gives recipients the right to have emails stopped from being sent to them, and spells out tough penalties for violations.

We collect your email address in order to:

  • Send information, respond to inquiries, and/or other requests or questions
  • Process orders and to send information and updates pertaining to orders.
  • Send you additional information related to your product and/or service
  • Market to our mailing list or continue to send emails to our clients after the original transaction has occurred.

To be in accordance with CAN-SPAM, we agree to the following:

  • Not use false or misleading subjects or email addresses.
  • Identify the message as an advertisement in some reasonable way.
  • Include the physical address of our business or site headquarters.
  • Monitor third-party email marketing services for compliance, if one is used.
  • Honor opt-out/unsubscribe requests quickly.
  • Allow users to unsubscribe by using the link at the bottom of each email.

If at any time you would like to unsubscribe from receiving future emails, you can email us at

  • Follow the instructions at the bottom of each email and we will promptly remove you from ALL correspondence.